إتهام إمام مسجد أكدال باستغلال خطبة الجمعة والدعاء على مصلين بالهلاك وتشتيت الشمل!

إتهم مصلون إمام مسجد اكدال باستغلال منبر الخطابة وتخصيص جزء من خطبة الجمعة الأخيرة للدعاء على بعض المصلين دون ذكر أسمائهم بالهلاك وتشتيت الشمل، إذ تعود أطوار الحادث حسب أحد الشهود إلى بداية الأسبوع الفارط لما تتطوع بعض الشباب من المصلين قصد إنشاء لجنة تعنى بالمسجد وتسهر على أموره، إذ توجهو إلى إمام المسجد من أجل اخد مشورته ورأيه فكان جوابه في الأول، حسب المصدر، إيجابيا قدم خلاله الإمام رأيه وكان من ضمنه أنه أشترط ان تقتصر اللجنة على سكان الحي فقط ، ليتفق الجانبين على العمل سويا، إلا انه وبعد مدة قصيرة تفاجؤوا بالإمام يدعوا عليهم بالسوء في أحد دروس العصر وأمام حشد من المصلين، ما دفعهم إلى استفساره على ذلك ليجيبهم بأنه لم يقصد أعضاء اللجنة! في رد غامض حسب نفس المصدر، إلا ان الصدمة الكبرى حسب المصدر، كانت يوم الجمعة الأخيرة لما خصص الإمام جزءا من الخطبة في التهجم على أعضاء (اللجنة) مدعيا أنهم يسعون إلى خراب المسجد والعمل لمصالحهم الشخصية! والدعاء عليهم كدعائه على الأعداء إذ دعى عليهم بالشتات والموت بقوله "اللهم اجعل كيدهم في نحورهم"!! "اللهم شتت شملهم"!!
وأضاف المصدر متسائلا عن الجرم الذي اقترفوه كي يتم استغلال المسجد ومنبر الخطابة من أجل تصفية حسابات غير مفهومة ولا معروفة، ومستهجنا استغلال هذا المنصب الشرفي والذي يفرض في شاغله أن يكون قدوة ومثلا أعلى في الأخلاق، مضيفا إن كانت هناك جهة مسؤولة على هذا الإستهتار الذي يسيئ إلى بيت الله لتوقف هذا العبث، حسب المصدر دائما.